كتاب الحاجات اللغوية في المواقف التواصلية الشفهية

تبرز اللغة كوسيلة من وسائل التواصل البشري، فهي أداة التفاهم وتبادل الخبرات والمصالحبين البشر، كما أنها وسيلة الاتصال بين الأفراد والجماعات، فبدونها يصعب التواصل والتفاهم بينالشعوب، فالتواصل اللغوي وسيلة الإنسان لتبادل الخبرات والمعارف ونقل الحضارات من مجتمع إلىمجتمع آخر، كما أنه مقياس تقدم الأمم وتطورها، فبمقدار ما لدى الأمم من مقدرة على التواصل معالآخرين، تتحدد درجة رقيها الثقافي، وحصيلتها من الحضارة الإنسانية، ومكانتها بين شعوب الأرض. 2ولهذا يحظى التواصل اللغوي باهتمام كبير من قِبَلِ المتخصصين في تدريس اللغة، ذلك الاهتمامالذي يوضح أهمية التواصل اللغوي في التفاعل بين الناس؛ فهو الذي يحقق للفرد التفاعل مع الآخرينمن أجل تلبية احتياجاته وتحقيق أهدافه، فالتواصل اللغوي هو وسيلة التفاعل بين أفراد المجتمع،وبدونه لا توجد حياة اجتماعية حقيقية.

 

يمكنكم القراءة المباشرة للكتاب كاملا من النافذة التالية:



الآراء الواردة أعلاه لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

اضف تعليق

تعليقات الفيسبوك