مقالات وأبحاث متخصصة في المجال

الاختباراتُ المُرَاقَبةُ إلكترونيًّا

الاختباراتُ المُرَاقَبةُ إلكترونيًّا

بواسطة - د. إسلام يسري علي
عدد الردود: 0



د. إسلام يسري علي [1]

مع تجاوز المجتمع التعليميّ لصدمة التحول المفاجئ من التعليم التقليديّ إلى التعليم الإلكتروني وجد الجميع أنفسهم أمام تحدٍ جديدِ وهو "تقييم الطلاب"، وبدأت بعض الجهات -في ظل ضبابية الرؤية-تؤجل الاختبارات إلى حين، وأخرى تلغيها وتستعين بالتقويم البديل، وثالثة تخطط لإجراء الاختبارات في مواعيدها؛ وهذه في الأغلبالمؤسسات التي يقوم عليها أشخاص مطلعون على التقانات الحديثة فيقررون التحول للاختبارات المحوسبة المراقبة إلكترونيا دون انتظار المجهول.

يهدف هذا المقال الموجَز إلى تعريف الراغبين في اختبار طلابهم عبر الإنترنت بكيفية إجراء ذلك، وقد اعتمدتُ فيه على تعريفات الشركات التي توفر -تقنيًّا-هذا النوع من الاختبارات أكثر من اعتمادي على المقالات الأكاديمية، كما تجنبتُ ذكر أسماء الشركات حتى لا يكون المقال دعائيا،غير أني وضعتُبعض الكلمات المِفتاحية في نهاية المقال كي يتيسرللراغبفي الاستزادة أن يبحث بها. ولأن التنقية تتطورا يوميا فمن الضروري أن نقول إن هذا المقال منشور في نهاية إبريل نيسان 2020م.


تعريفُ الاختبارِ المُراقَب إلكترونيًّا عبرَالإنترنت:

هو اختبار يجلس فيه المُمْتَحَن في أي مكانٍ يريده، بشرط أن يكون لديه جهاز -حاسوبي أو لوحي أو هاتف- مزود بكاميرا ومتصلا بالإنترنت، وتراقبه الجهة المنظِّمةُ للامتحانإلكترونيًّا عبر تطبيق خاص.


أنماطُ الاختبار:

هناك نمطان شائعان:

الأول:المراقَبةُ البشريّة عبر الإنترنت:

وهذا يشبه المراقَبة الحقيقية في لجان مراكز الاختبارات؛ أي أن المُمْتَحَن يجلس أمام كاميرا الحاسوب، والمراقِب يتابع المُمْتَحَن من خلال الصورة الحيَّة التي ترسلها كاميرا حاسوب الأخير عبر الإنترنت.


النمطُ الثّاني: المراقَبةُ الإلكترونيّة التامَّة:

وهذا النمط لا يوجد فيه تدخل بشري، بل يعمل تطبيق المراقبة عبر تقنية الذكاء الصناعي لتتبع حركات المُمْتَحَن، وتسجيل كلِّ تصرفاته وحفظِها وإرسال تقرير بها للجهةِ المُنَظِّمَة الامتحانَ لاتخاذ القرار المناسب.


مَهامُّ المراقِب الإلكترونيّ:

1.      الاستيثاقُ من هُوية الممتحَن وأنّه هو الشخص المسجِل للامتحان.

2.      التأكُّد من عدم استعمال الطالب لأي مواقع على الإنترنت أو أي تطبيقات حاسوبية خلال وقت الامتحان.

3.      الإبلاغُ عن أي محاولات للغش باستخدام أجهزة أو عبر أشخاص آخرين.

 

خُطواتُ المراقبَة الإلكترونيّة:

قبلَ بدء الامتحان لابُدَّ من التأكُّد مما يلي:

1.  التثبُّت من هُوية الممتحَن عبر الوسائل التالية:

·         مسح الهُويّة: ويمكن تقديم هُويّة حكومية كجواز السفر أو بطاقة الممتحن الوطنية أو بطاقة المؤسسة التعليمية.

·         مسح الوجه عبر النظر للكاميرا حيثُ يقوم تطبيق المراقبة بتصوير الممتحَن ومقارنته بالمعلومات الموجودة في نظام الامتحان.

تحفظ هذه المعلومات في ملف باسم "القياسات الحيوية للممتحن".

2.  إغلاق جميع البرامج المفتوحة على الحاسوب، عدا البرامجَ المطلوبة لتشغيل الاختبار كالمتصفح ونظام تشغيل الحاسوب كالويندوز.

3.  مسح مكان جلوس الممتَحَن بالكاميرا ببطء؛ ذلك عبر مرآة أو كاميرا هاتف أو كاميرا حاسوب الممتَحَن لتسمحَ للمراقِب أن يرى كلَّ ما يحيط بالممتَحَن: الحوائط، والمقعد،والطاولة، والأرضيات.

4.  يُفضَّل أن يكون الممتحن في بيت، ويجب أن يكون وحدَه في الغرفة، وغير مسموح أن يكون في مكانٍ خارجيّ أو عام.

5.  لابُدَّ أن تكونَ الغرفةُ مضاءة جيدا حتى يستطيع المراقب أن يرى الطالب بوضوحٍ.

6.  ليس مقبولا وجود أسطوانات أو نظارات، أو مرآة مزدوجة،بالقرب من الممتحن.

7.  كذلك غير مسموح بوجود أي فوضى في مكان الممتحَن، أو أي مواد غير مطلوبة في الامتحان، هذا يشمل: مكان الممتحَن، وحول الحاسوب، وتحت الطاولة التي عليها الحاسوب،والحوائط المحيطة بالممتحن.


في أثناء الامتحان

·         يجب ألَّا يتحرك الطالبُ خارج مدى الكاميرا.

·         يجب أن يكون مُكبرُ الصوت وسمَّاعات جهاز الممتحَن مفتوحةً طوال زمن الامتحان

·         برنامج المراقبة لن يسمح لحاسوب الطالب بفتح أي برنامج غير صفحة الامتحان.


بعد الامتحان:

·         تُحفظ إجاباتُ الممتحَن على خادم "سيرفر" الجهة المنظِّمة للاختبار.

·         يقوم الممتحَن بإغلاق برنامج المراقبة أو حذفه من حاسوبِه.

 

هل برنَامجُ المراقبَةِ الإلكترونيَّة يُغنِي عن برامج الاختبارات المُحوسَبة؟

هذا البرنامج للتَّعرُّف على هُوية الممتحَن ومراقبته في أثناء الاختبار، وليس له علاقة بالأسئلة نفسها، هذا البرنامج يلعب دور المراقِب في لجنة الامتحان، لكن تبقى أسئلة الاختبار خارج نطاق عمله، ومن ثَمَّ فلابُدَّ من استخدام برنامج لبناء الاختبارات الإلكترونية.


كيف يمكنُ دمج برنامج المراقبة مع أسئلة الاختبار؟

أغلب برامج المراقبة الإلكترونيّة تسمح بدمج نظام المراقبة داخل نظم التعليم الإلكتروني الخاصة بالمؤسسة التعليمية، فعلى سبيل المثال: لو لدينا اختبار في الجامعة، ستقوم الجامعة بدمج نظام المراقبة هذا في بوابة الطلاب، ويدخل الطالب لموقع الجامعة بالطريقة العادية التي يدخل بها كلَّ يوم، وسيجد أيقونة خاصة أو رابط الاختبار في موعده المحدَّد ويبدأ في الإجابة.

وإذا كانت المؤسّسة ليس لديها نظام تعليم إلكترونيّ، فهناك برامج مراقبة يمكن إضافتها كملحقات لبرامج الاختبارات الإلكترونية واستخدامها.


خُطواتٌ بناء اختبار لغة عربية مراقَب إلكترونيّا:

يمكنُ القيام بهذه الخُطوات بإمكانات مجّانية متاحة على الإنترنت،وعلى مَن يرغب في إمكانات أعلى فقد يحتاج إلى أن يشتري خدمات مدفوعة.

1 – قُم بتصميمِ اختبار اللغة العربية -الخاص بمؤسستك- بشكل مناسب للحاسوب، مع مراعاةِ أنه يمكنُ قياس فهم المقروء والمسموع والمحادثة والمفردات والصرف والنحو والثقافة عبر الأسئلة الموضوعية؛ وأقترح ألَّا تُقاس الكتابة عن طريق الكتابة على لوحة المفاتيح؛ لأنّنا هنا لا نقيس مهارة الكتابة فقط ولكن في تلك الحالة سنقيس قدرةَ الممتحَن على الكتابة بالعربية على لوحة المفاتيح، ومن ثَمَّ أنصح أن يكون اختبارُ الكتابة ورقيًّا، ويقوم الطالب بمسح الورقة بأي برنامج مسح ضوئي ويرسلها للمؤسّسة.

انتبه:

بعضُ المعلمين يأخذ اختبارا ورقيًّا قديمًا ويُدخله على الحاسوب ليصير اختبارا مُحوسبا دون الانتباه لطبيعة الأسئلة؛ فليست كل الأسئلة الورقية تصلح للاختبارات المحوسبة، انتبه.

2 – رتِّب زمن اختبار كلِّ مهارة بحيث لا يزيد عن ساعة وربع. (رأي وليس نتيجة دراسة).

3-اخترِ التطبيقَ الذي ستبنى به الاختبار، وإذا لا تعرف أيًّا منها فابحث على الإنترنت بهذه الكلمة المفتاحية "" الاختبار الإلكتروني" أو "الامتحان الإلكتروني"..ومن الضروري أن يكونَ برنامجُ بناء الاختبار يدعَم اللغة العربية على مستوى الخطّ والحركات واتجاه الكتابة من اليمين لليسار، وهذا متوفر.

4-ركِّبِ الأسئلةَ على الموقع الإلكتروني للاختبار.

5 – قد تحتاج لإضافة برنامج لتحديد موعد وزمن الاختبار، فيمكنك البحث بعبارة "تحديد وقت الاختبار الإلكتروني".

6 – لم أعثر على ملحقات مجانية للمراقبة الإلكترونية وقت كتابة هذا المقال، بل هناك خدمات مدفوعة، ويمكن الاستعاضة عنها بأن نطلب من الممتحن فتح أي برنامج للتواصل المرئي مثل -سكايب أو زووم-على هاتفه بحيث يكون مراقبا طوال الامتحان.

انتبه:

·      عند اختيار أي ملحقات تأكد أنها متوافقة مع برنامج/موقع بناء الاختبار الإلكتروني ومتوافقة مع اللغة العربية.

·      البرامجُ المجانيَّة لا تُوفِّر كلَّ المعايير الذي ذكرناها في بداية هذا المقال، وقد تكون مقيَّدةً بعدد مُعيَّن من الطلاب وكذلك قد تكون مقيدةً بزمن محدَّد، فانتبه وتأكَّد من أنَّ الخصائص المُتاحة مجانا تغطي احتياجاتك.

7–جَرِّب الاختبارَ عِدة مرات من أوَّله لآخره للتأكُّد من أنَّ كلَّ شيء يعمل بشكل صحيح؛ فإنَّ أغلب الأخطاء تكون في تحديد الإجابات الصحيحة؛ أي أنّك في ظلِّ عملية الإدخال تُدخل أحيانًا إجابات خاطئة -سهوًا- على أنّها صحيحة، ومن ثَمَّ فعند التصويب الإلكتروني للاختبار لا يحصل الطالب على درجته رغم أنَّه أجاب صوابًا، فانتبه.

8– أَرسِل الاختبار لفريق الاختبارات العامل معك ليُجرِّب كلُّ واحد بنفسه ويعطيك تقريرا.

9– يُنصَح ألَّا يجلس الطلاب لأكثر من امتحانين في اليوم. (رأي وليس نتيجة دراسة).

 

تعليماتُ الامتحان:

·         تُرسل تعليماتُ الامتحان قبلَه بعدة أيَّام حتى يُرتِّب الطلابُ أمورهم، فربّما ليس لدى الطالب حاسوب محمول أو باقة إنترنت كافية.

·         يُمكنُ عمل فيديو قصير يتضمنُ شرحًا عامًا لطريقة الامتحان (من إدخال الاسم وحتى إنهاء الأسئلة)، ويُرسَل للطلاب قبل الامتحان، وإذا كُنتَ لا تعرف كيفية تنفيذ هذا الفيديو -وهو أمر سهل بالمناسبة-فابحث على الإنترنت بعبارة "برامج تصوير شاشة الكمبيوتر".


مُتطلَّبَاتُ الامتحان:

أَخبِر الطُّلاب بما سيحتاجونه في أثناء الامتحان.

1.  حاسوب محمول مزوَّد ببطارية " تكفي ساعة ونصف على الأقل" لكل امتحان، ومزود بكاميرا داخلية، ومكبر صوت وسماعات.

2.  باقة إنترنت تكفي لإجراء الامتحانات عبر الإنترنت المنزلي أو عبر شبكات الهواتف النّقَّالة.


نبِّه على الطلاب:

1.  التأكُد من أن بطارية الحاسوب المحمول مشحونة.

2.  باقة الإنترنت لدى الطالب كافية طوال الامتحانات.

3.  لن يسمح بقيام الطالب من مقعده طوال مدة الاختبار لأي سبب، ومن يقم سيغلق امتحانه.

4.  الاختبار سوف يسجَّل بكاميرا حاسوب الطالب، وإنْ كان هناك مشكلة في كاميرا الحاسوب فعلى الطالب أن يضع هاتفه أمامه ويفتح الكاميرا عبر أي تطبق تواصل ليظهر للمراقب طوال الامتحان، وستحفظ هذه التسجيلات بمعرفة المؤسَّسة التعليمية وتحذف بعد فترة معيَّنة تحدِّدُها إدارة المؤسَّسة.

5.  لا يُسمَح بوجود أي شخص بجوار الطالب طوال الامتحان.


6.  إذا كان الطالبُ يحتاج تناول أيِّ أدوية أو ماء في أثناء الامتحان فلابُدَّ أن تكون على مسافة قريبة في مدى الكاميرا؛ بحيث يتناولها الطالب في أثناء الامتحان دون الحاجة لطلبها من أحد أو الخروج من مدى كاميرا المراقبة.


تجريبُ الطلاب للاختبار:

إذا كانت هذه المرَّةُ الأولى التي سيمتحن فيها طلابك إلكترونيًّا فعليك قبل الاختبار بيوم على الأقلأن تطلب من جميع الطلاب الاجتماع، وتجرّب نسخةً-غير حقيقية-من الاختبار معهم، واكتشف أي مشاكل.

 

تنفيذُ الاختبار:

1-يحضر الطلابُ قبل الامتحان ويدخلون إلى النظام قبل بدئه ب 15 دقيقة، ويجربون مُكبِّر الصوت والسماعات والكاميرا.

2-يُخصَّص مراقِب بشريّ لمتابعة كلِّ مجموعة من الطلاب، وعلى كلّ طالبٍ إبراز بطاقة هُويته لتسجّل بالكاميرا مع الامتحان.

3-يُكرِّر المراقبون إرسالَ تعليمات الاختبار للطلاب.

4 – في موعد الاختبار يُعطِي المراقب الإذن ببدء الإجابة.

 

اختبارُ الكتابة:

يُقترَح أن يُجرَى هذا الاختبار عبر برنامج للتواصل المرئي؛ مثل: زووم، ويطلب من الطلاب فتح البرنامج والجلوس أمام الحاسوب بحيث يكون ذراعا الطالب والطاولة وأدواته مرئيةًللكاميرا، ويبدأ الطالب الإجابة في ورقة، ثمّ بنهاية الإجابة يصوِّرها بأي برنامج مسح ضوئي -دون أن يخرج من مدى الكاميرا -ويُرسلها لبريد محدد أو يرفعها على وسيط تخزين خاص بالمؤسسة ... إلخ.

لا يَترُك الطالب مكانه، قبل أن يستلم المراقب الورقة إلكترونيا، ويتأكَّد أنَّصورة ورقة الكتابة واضحة ومكتملة، بعدها ينتهي الامتحان.

 

اختبارُ الشَّفهيّ:

يُقترَح أن يُجرى عبر برنامج للتواصل المرئي؛ مثل: زووم أو سكايب، وأن يتمَّ بمُقَيِّمَيْن، وأن يكون بين 15-25 دقيقة، ويُسجَّل اللقاء مع الطالب بعد موافقته الرسمية، وتكون هناك معايير واضحة لتقييم أداء الطالب، كل مُقيِّم يمنح درجة للطالب وَفق عناصر محدَّدة، ويُحسب المتوسط لحساب درجة الطالب. أنصحُ بالاطِّلاع على الأوراق المتعلقة بـ "اختبار المقابلة الشفهية للمجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية".

 

التَّصويبُ الإلكترونيّ:

يَقُوم برنامج الاختبارات بإصدارِ النتائج بشكلٍ إلكترونيّ، إلَّا أنَّ دورك كمسئول عن الاختبارات لا ينتهي؛ فلتلاحظ تقرير إجابات الطلاب على أسئلة الامتحان، وإذا وجدت سؤالا أو أكثر أخفق فيه أغلب الطلاب فانتبه ربّما تكون الإجابة المُدخلَة غيرَ صحيحة من الأساس.

 

يُنصح إن كانت هذه المرة الأولى لك للتعامل مع هذا النَّوع من الاختبارات أن تستعين بأشخاص آخرين لهم خبرة بالتقنية، وأن تجرب كثيرا –قبل موعد الاختبار- حتى تتأكَّد أنَّه يؤدي هدفَه المنشود دون أي مشاكلٍ ودون إرهاق الطلاب نفسيًّا.

هناك معايير لابُدَّ من مراعاتها في الاختبارات المُحوسَبة سنتناولها في مقالٍ آخر إن شاء الله.

  

كلماتٌ مِفتاحيَّة للاستزادة في هذا الموضوع :

الاختبار الإلكتروني، تصحيح الامتحان الإلكتروني، إضافة زمن للاختبار الإلكتروني

“Online Learning Integrity”, “academic " online exam proctor",   " “academic integrity,” Online learner authentication" Protect Online Exam".

 

مراجع:


 

Bailie, J. L., &Jortberg, M. A. (2009). Online learner authentication: Verifying the identity of online users. Journal of Online Learning and Teaching, 5(2), 197-207.‏

Lee-Post, A. &Hapke, H (2017). Online learning integrity approaches: Current practices and future solutions, Online Learning 21(1),135-145. doi: 10.24059/olj.v21i1.843



[1] محاضر بجامعة السلطان محمد الفاتح الوقفية