مقالات وأبحاث متخصصة في المجال

الفلافل والشاورما والمنسف في تدريس المفردات للناطقين بغير العربية

الفلافل والشاورما والمنسف في تدريس المفردات للناطقين بغير العربية

yazan د. خالد أبو عمشة -
Number of replies: 0

 



إن تدريس المفردات اللغوية للناطقين بغير العربية فن وذوق كما هو الحال في صناعة الفلافل والشاورما والمنسف التي يحبها .. يعشقها .. يهيم بها الأردنيون. ويأتي عنوان هذه المقالة من فكرة تدريسية تبنيتها منذ زمن بعيد في التدريس تساعد الطلبة على الارتقاء بمفرداتهم اللغوية وتنميتها لكي تتناسب طردياً مع الارتقاء في مستويات الدراسة، وهو جانب قلّ أن يهتم به معملو العربية، ففي مجال تعليم اللغات الأجنبية هناك علاقة طردية بين المفردات والمستويات وهي ذات العلاقة بينها أي المفردات ومستويات الكفاءة. وكانت قد تبدت لي هذه الفكرة في أثناء تدريس فصل دراسي اتسم دارسوه بضعف الذخيرة اللغوية وعدد المفردات وقناعة بعضهم بأن معرفة كلمة "حضر" على سبيل المثال تغني على معرفة كلمة جاء وأتى، وهو لا شك وهم لا يمكن القبول به إذا كان الطالب في المستوى المتوسط وعلى مشارف المستوى المتقدم، فإذا استطاع المتعلم ضبط نفسه في معرفة كلمة واحدة من أصل ثلاثة فإنه لا يستطيع ذلك مع المتحدثين الذي سيفرضون لغتهم على المتعلم وانطباعاتهم عن المتعلم من مستواه أو لغته. وخلاصة القول لا يعقل أن أقبل من طالب في المستوى المتقدم على سبيل المثال إذا وقع في الحب وأراد أن يعبر عن مشاعره وأحاسيسه الرقيقة تجاه محبوبته بقوله "أحبها" إذا كان لا يستطيع عنها بعداً ولا عن ذكرها توقفاً، فعليه أن يقول: أعشقها بل أهيم بها. وكذلك الحال إن كان يتحدث عن المنسف بحيث لا يستطيع أن يمر أسبوع دون أن يعب منه عباً كحالتي، فعندئذ لا أظن أن كلمة الحب تُجْزء في هذه الحالة. هذا وقد وجدتها فرصة لتنمية المفردات بطريقة ماتعة مشوقة ليس عبر السؤال عن مترادفات أخرى أغني فيها قاموس المتعلم أو معجمه اللغوي بل بوضع بعض الفروق اللطيفة في استخدام بعض المفردات، ولقد أضحت عادةً عند المتعلمين في البحث عن الفروق الدلالية بين الكلمات وأصبح ديدناً لهم السؤال لدى تعلّمهم كلمات معينة ما الشاورما منها وما المنسف؟ ألا ينبغي لمتعلم العربية أن يفرق بين استخدامات إطلاقاً، وقطعاً، والبتة كلما ارتقى في سلّم الكفاءة؟ وإلا ينبغي أن يعرف مستويات الدلالة بين شرح وبين وأبان؟ بالله علكيم ألا تعتقدون لو أنكم سمعتم كما سمعت من إحدى طالبتي في سؤالي الأول لها حدثيني عن نفسك، فقالت: مسقط رأسي كذا، وترعرت في مدينة كذا.. أليست هذه المفردات منسفيّة بامتياز توصل إليك رسالة واضحة في أن المتعلمة تنتمي إلى المستوى المتقدم بل في ربما في المتميز، وأنها إذا قالت: ولدت في مدينة كذا، ونشأت في مدينة كذا لما استطعنا أن نحدد مستوى بعينه لها بعد. وهذه قائمة ببعض الأمثلة التي تمثل مستوى الفلافل ومستوى الشاورما ومستوى المنسف.


فلافل

شاورما

منسف

حضر

جاء

أتى

أحب

عشق

هام بـ

إطلاقاً

قطعاً

البتّة

شرح

بيّن

أبان

بالنسبة لـِ

بخصوص

حيال

سعادة

فرح

سرور

متفق

منسجم

متآلف

مفرك

مزور

مزيف

متشدد

متعصب

متزمت

عجب

دهشة

ذهول

خرب

دمّر

أتلف

أزمة

ضائقة

عُسر

نحو

تجاه

إزاء

إلا

باستثناء

عدا

غالٍ

قيّم

نفيس

شجع

حثّ

حفّز

أخبر

أعلم

أطلع على

علاقة قوية

علاقة متينة

علاقة وطيدة