مقالات وأبحاث متخصصة في المجال

آلية تدريس الضمائر لطلاب المستوى الأول من الناطقين بغير العربية

آلية تدريس الضمائر لطلاب المستوى الأول من الناطقين بغير العربية

بواسطة - أ. محمد عادل الرويني
عدد الردود: 0


 

(1)

الإشكالية

قد لا يشعر الكثير من المعلمين أثناء تدريس الضمائر لطلاب المراحل المبتدئة بصعوبة ،ولكننا سرعان ما نجد أعراض الإشكالية وآثارها عندما يبدأ الطالب في التحدث لجمل المستوى الأول في المحادثات البسيطة.

ما أسباب وجود تلك الأخطاء ؟

  1. من المسَلَّمِ به وجود إشكالية لدى غير العرب أصلاً في آلية ربط الضمير بالاسم والفعل و الحرف داخل التركيب العربي نتيجة استعمال الطالب لوظائف لغته الأم أثناء تكوين الجملة ،وعدم وجود تصور محدد لاستخدام الضمير.
  2. تَشَعُّبُ بعضِ المناهج أو اختصار البعض الآخر لدرس الضمير باعتباره درسًا سهلا وضروريا في المرحلة الأولى ومن ذلك :
  3. المناهج التي تطرح الضمائر ضمن الدروس الثلاثة الأولى باعتبارها ركنا أساسيا في بناء الحوار والتعريف بالنفس ..الخ ،ومثل هذه الأطروحات تختزل الضمير مبدئياً في الضمائر المنفصلة (أنا – نحن - هو – هي – هم – هما ....الخ ) دون التعرض لنظائرها من الضمائر المتصلة منعا للتشتيت والتوسع.

ومن هنا تنشأ جملٌ مثل :

- أنا محمد وهذا قلم أنا .

- هو بكر وهذا بيت هو.

ب- المناهج التي تكثِّف طرح الضمير باعتباره أيضا عاملاً مهمًا في تكوين الجملة السليمة ،فتطرح للطالب مجموعة الضمائر المنفصلة ونظائرها المتصلة جملة واحدة في محاولة لمعالجة نقص معلومات الطالب.

وهنا يجد المعلم نفسه بين مشكلة أكبر وهي التشعبات التي يفرضها عليه المنهج والتي تتمثل في  تدريس الضمير بأشكاله وحالاته كما في الجدول.

الضمير المنفصل

الضمير المتصل 

أنا 

(ي) ، (ت)    D  كتابي– ضرب تُ

أَنْتَ

(كَ ) ، (تَ) D  كتاب كَ – ضربتَ

 وهكذا في كل أنواع الضمائر ؛ليجد المعلم نفسه أمام مجموعة كبيرة من القضايا مثل ( ضمائر الرفع ،ضمائر النصب ، الفعل وأنواعه )

لنجد في النهاية الكثير من الطلاب الذين يخلطون بين الضمائر المتصلة في استخدامها مع الأسماء والأفعال.


المعالجة

ولمعالجة تلك القضية نرى أن تتم دراسة قضايا الاسم فقط بشكل مبسط مع قواعده - بما في ذلك الضمائر- قبل أن نسمح للطلاب بالانطلاق للحديث عن أنفسهم ووصف بلدانهم مستخدمين الفعل وقضاياه مع الاسم وقضاياه.(2 )

وبالتَّالي سنجد أنفسنا في حيِّزٍ مركَّزٍ ودقيق وهو دراسة الضمير في إطار الاسم فقط .

الجدول الآتي يوضح الطريقة المختصرة لطرح الضمائر في إطار قواعد الاسم فقط.

المُتَكلم

المخاطب

الغائب

المنفصل

المتصل

مثال

المنفصل

المتصل

مثال

المنفصل

المتصل

مثال

أنا

ــي

هذا قلمي

أَنْتَ

ـــكَ

هذا قلمكَ

هو

ــه

هذا قلمهُ

نحن

ــنا

هذه مدرستنا

أنتِ

ــكِ

هذا قلمكِ

هي

ـــها

هذا قلمهَا

 

 

 

أنتما

ـكما

هذا قلمكُما

هما

ـــهما

هذا قلمهُما

 

 

 

أنتم

ــكم

هذا قلمكُم

هم

ـــهم

هذا قلمهُم

 

 

 

أنتنَّ

كُنَّ

هذا قلمكُنَّ

هن

ـــهن

هذا قلمهُنَّ

 

وبعد اعتماد تلك الطريقة السَّهلة أثناء التدريس وجدنا أنَّه :

  1. يحدث لدى الطلاب نوعٌ كبير من تصور الضمير مع الاسم مما يسهل عليه إنشاء الجملة البسيطة.
  2. لا يتعرض الطالب للتشتت إذ الدرس الذي يجب أن يستوعبه هو توظيف الضمائر في جملة اسمية صحيحة فقط دون التعرض لاستخدامه في الجملة الفعلية.
  3. تجنب الوقوع في خطأ إضافة الضمائر إلى الأسماء ،وهو خطأ شائع لدى غير العرب انتاج تراكيب مثل (بيت هي ، مفتاح أنا...........الخ ) .

ملاحظة : درس الضمير أثناء الطرح يجب أن يكون مُشبَّعاً بالأمثلة التوظيفية وتطبيقاتها مع أسماء الإشارة.

إذاً متى سيدرس الطالب المرحلة الثانية من الضمائر  ؟

يتلقى الطالب المرحلة الثانية من درس الضمير بعدما تنضج لديه ملكات لغوية خاصة بالتركيب الاسمي البسيط ،وفي المستوى نفسه يدرس المرحلة الثانية من الضمير في الفعل مع قواعده البسيطة ويتعلم دقة إسناد الأفعال إلى تلك الضمائر دونما أخطاء.(3 )

كما يمكن الاستعانة ببعض التدريبات التي تنمي هذا التصور المبدئي لدى الطلاب مثل :

هات الضمير المنفصل لنظيره المتصل.(4 )

الضمير المتصل

نظيره المنفصل

معلمي

أنا

مدرستنا

..............

قلمكَ

..............

قلمه

..............

كراستها

..............

فيهما

..............

بـهم

..............

منهن

..............

قلمكَ

..............

أمُّكِ

..............

بكما

..............

إليكم

..............

بيتكن

..............

 


[1]- للمزيد يمكن مراجعة طريقة التدريس كاملة في المرحلة الأولى ، ج1 من كتاب اللسان العربي ص114 ط معهد إتقان للدراسات العربية واللغوية للناطقين بغيرها للمؤلف.

[2]- قد تكون فكرة فصل قواعد الاسم البسيطة عن قواعد الفعل البسيطة في الشهر الأول من تعليم العربية جديدة على بعض المعلمين أو غريبة لكنها فعالة ،ومن ثمراتها حدوث تصورات لدى الطلاب لكثير من القواعد لا تحدث لهم أثناء دمج الفعل بالاسم في الشهر الأول.

[3]- يمكن مراجعة ج2 من اللسان العربي للباحث من ص44 : ص71 نفس الطبعة.

[4]- في مقال تالٍ نتناول فيه توظيف الضمير مع الفعل بإذن الله.